اضطرابٌ موروث يصيب كاملَ الجلدِ ، ويَرثُ المصابون بالمَهَق واحداً أو أكثر من الجينات الشاذة التي تحدُّ من إنتاجِ الميلانين. حيث يصنع جلدُ الأشخاص المصابين بالمهق القليل من الميلانين أو لا يصنعُه أبداً. لا يملكُ جميعُ المصابين بالمَهَق جلداً أبيضاً شاحباً، حيث يتراوحُ تصبّغِ الجلدِ لديهم من الأبيض إلى البني. وفي بعضِ الحالات، قد يكونُ لونُ الجلدِ مشابهاً تقريباً للونِ جلدِ الوالدين أو الأشقاء غير المصابين بالمَهَق. يكون معظمُ المصابين بالمَهَق حسَّاسين للتعرُّضِ للشمس. حيث تظهرُ لدى بعض المصابين بالمهق عند التعرض للشمس ما يلي: نمَش، بقع كبيرة (تشبه النَّمَش) تدعى النَّمشات، شامات قد يوجد أو لا يوجد فيها أي صباغ.
و يجب فحصُ الجلد لمعرفة وجودَ سرطان الجلد أو الإصابات التي قد تؤدِّي للسرطان.
د. رشا سعيد رشيد اخصائية ‫#‏الجلدية‬ و ‫#‏الليزر‬ و ‫#‏زراعة_الشعر‬ و وحدة ‫#‏التنحيف‬, و ‫#‏تنسيق_الجسم‬, و إزالة ‫#‏السيليوليت‬ ‫#‏الاردن‬009625676221/00962795343589